الإبداع والتميّز
إحدى المهام التي ألزمنا بها أنفسنا في مدارس الهدى الدولية هي اكتشاف وإظهار الإبداع لدى طلابنا وتركيزنا على بناء جيل مميز مبدع يكسر قيود الخمول الفكري و الاتكالية و الضعف النفسي , جيل يكون بين أهدافه الأساسية رفعة أمته والعمل والجد للارتقاء بالمجتمع علمياً وأخلاقياً.

ولأجل الوصول إلى هذا المستوى من التميّز بين طلّابنا سخّرنا لهم العديد من البرامج والمواد والأنشطة حيث يتدرب الطالب في مدارسنا على أدوات البحث العلمي ، ويتعلم القواعد الأساسية وأفضل الممارسات في مجال إعدادها، بما في ذلك طرق جمع المعلومات وتوثيقها وتحليلها، وكيفية الاستنتاج والنقد العلمي...


للتربية الإعلامية نصيب كبير جدا في المسارات الذكية في تعليمنا المختلف ..لأنها باتت أمرا ملحا وينبغي لكل مدرسة أن تعتمده أساسا قويا ومهما في مفراداتها التعليمية والمهارية.. ؛ لما تحققه هذه التربية بشقيها (الوقائي والبنائي ) من المزايا الاجتماعية والفكرية والثقافية والقيمية والمهارية للطلبة ولما تكسبهم من أدوات فهم الثقافة الإعلامية التي تحيط بهم، و حسن الانتقاء منها والتعامل معها، والمشاركة فيها بصورة فعالة ومؤثرة.


القارئ البطل
برنامج علمي تنافسي نشط طيلة أيام العام الدراسي يوثق الصداقة بين الطالب والكتاب ويكسبه مهارات القراءة المثمرة ... ويوفر له بيئة مشجعة وغنية بمئات الخيارات من القصص والكتب القيمة في كل المجالات .
الفصحى طول النّهار
ينتشر عبق اللغة العربية الفصيحة في أروقة المدارس يوميا .. لأنها لغة التواصل بين المعلمين فيما بينهما وبينهم وبين التلاميذ بطريقة عفوية وأسلوب محبب وميسر ... بعيدا عن التقعر والتشدق والإكراه ...

عالم الروبوتك
في الهدى يتعامل الطلاب مع التكنولوجيا و مهارات التصنيف والتركيب ومفهوم البرمجة، وينتقلون من النظري إلى العملي التطبيقي عبر دمج المواد التعليمية من العلوم والرياضيات والهندسة والتكنولوجيا والفن معاً بما يعرف بـSTEM. مما يسهم في صقل شخصية الطالب بما يتوافق مع متطلبات العصر ومهارات القرن الواحد والعشرين .